الرئيسية / مغرب-التناقضات / الحكومة المغربية والغباء في قرار منع الميكا

الحكومة المغربية والغباء في قرار منع الميكا

بقلم : يوسف الوهابي العلمي

قررت الحكومة المغربية منع صناعة وتجارة الميكا ابتداء من يوليوز الماضي بداعي الحفاظ على سلامة المواطنين من التلوث تحت شعار مضحك “زيرو ميكا” حيث عرف هذا القرار استغراب واستنكار جل المغاربة من عدة جوانب منها:

 أن الدولة التي عجزت عن محاربة مختلف أنواع المخدرات و الخمور وغيرها من المحرمات المنتشرة داخل أرجاء المملكة،

 

 ومنها كذلك, أن هذا القرار سيجعل الأسواق المغربية تفتقد عنصرا مهما وأساسيا في التسوق ولا توجد بدائل خصوصا مع بعض المنتوجات مثل الأسماك و الزيتون وما شابهما.

ومنها أيضا أن هذا القرار أوقف العديد من المصانع الوطنية وشرد ما يزيد عن 50 ألف عامل وساهم بشكل كبير في الزيادة في البطالة التي تدعي الحكومة محاربتها.

لكن كما كان متوقع الميكا ظلت في الأسواق وتم استقطابها بكل الطرق الممكنة خصوصا أنه لا بديل عنها, الأمر الذي تطلب استقطابها من أسواق خارجية كسبتة ومليلية التي غطت حاجيات السوق المغربية من الميكا ، و بهذا استمرت الميكا في الأسواق ومع مرور الأيام أصبح وجود الميكا أمر طبيعي ، إلا أن الفرق الحاصل هو أنه بالأمس كانت الشركات المحلية ويد العاملة المغربية هي من تصنع الأكياس البلاستيكية واليوم يتم استقطابها من الجارة الإسبانية.

وهنا يتجلى غباء الحكومة المغربية التي منعت مئات الشركات و عشرات الآلاف من العمال المغاربة ليتحول جزء كبير من هاته الأموال إلى السوق الاقتصادية الأوروبية والتي استفادت لا محال من هذه المبيعات.

وبهذا تكون الحكومة المغربية حققت مزيدا من البطالة بالمقابل زادت في الإسترادات الغير مشروعة والتي تكلف الدولة خسائر مادية باهظة.

تعليقات فيسبوك

عن Youssef Alami

شاهد أيضاً

إنسانيتنا المفقودة

بقلم : يوسف الوهابي العلمي كثير من الصور في هذا الوطن الحبيب تجعلنا نخجل من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *